جد و حب و ضحك و لعب


* من المؤسف حقاً أن تبحث عن الصدق، في عصر الخيانة و تبحث عن الحب .. في قلوب جبانة
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحب فى زمن الكوله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 472
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 07/12/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: الحب فى زمن الكوله    الجمعة ديسمبر 10, 2010 12:32 am

المكان: دار ميريت
الزمان: السبت 25/10/2008
الحدث: عرض الفيلم الروائي القصير (الحب في زمن الكولّة) للمؤلف الشاب أحمد العايدي، صاحب تجربة فيلم التروبيني.

أعترف أنني كنت من السذاجة بحيث تصورت أن الكولّة هي الكولا لمجرد وجود الزجاجة على أفيش الفيلم، لكنها ليست الخدعة البصرية الوحيدة التي يستخدمها الفيلم، حيث نجح العايدي طوال 10 دقائق - مدة الفيلم – في تسريب تفصيلات للإيحاء بوجود علاقات جنسية داخل الفيلم، لكن هذا لم يحدث، لأنك قد ستخدع حتماً في نهاية الفيلم، فهذه براعة الكاتب أحمد العايدي، وإبداع المخرج إبراهيم عبلة الذي انتهى من الفيلم كمشروع تخرج طيار.. وفطير.. وجنسبطل الفيلم يعمل سائق توك توك (طيار) لتوصيل الطلبات (الفطير) إلى الزبائن، يحتفظ بزجاجة كوكاكولا كمزهرية يضع فيها مادة الكولّة ثم وردة صناعية لتبدو حالته وهو يشمها طبيعية.

يبدأ الفيلم بمشهد للبطل نائما فوق سطح التوك توك متذكرا حكايات جده عن شخص مات وراح يقابل ربنا خايف ومتلخبط ومكسوف فرد عليه ربنا أنت بقى لا هتدخل جنة ولا نار، أنت هترجع الدنيا تاني لأنك معشتش".

سائق التوك توك يسمع خلف باب أحد الزبائن صوت تأوهات، وعندما يفتح الباب يلمح في مدخل الشقة باب غرفة النوم وعلى السرير ما يشي بوجود نائم، يدير عينه في المكان، فيرى شنطة حريمي حمراء، عندما يدرك الزبون أن سائق التوك توك كشفه يضاعف البقشيش لضمان التواطؤ والسكوت. ممارسة طياريلكن الطيار يخرج المطواة من جيبه على باب الشقة، وقبل أن يغادر يعود صارخا في الزبون "خش هاتها"، لنراه يلملم حاجاتها الشنطة وشريط الكاسيت ثم يضعها ملفوفة في ملاءة داخل التوك توك.

في مكان مهجور يبدأ التوكتوك في الاهتزاز وجسد سائقه في الكنبة الخلفية مع الملاءة الملفوفة.
بعدها يصبح التوك توك مكانا ثابتا للممارسة (الطياري)، وهو ما يقوله الفيلم بفنية شديدة بتركيب مشاهد الأماكن داخل بعضها كادرات داخل كادرات، بينما التوك توك المهتز ثابت في الكادر؛ فما يحدث داخله يمكن أن يحدث في أي مكان، الكل مأزوم، كما أن طريقة التركيب وتتابعها توحي بأن كل الأماكن مجرد ديكور لخدمة الرغبة الأساسية التي يكثفها التوك توك.

مجموعة التفصيلات التي "يسرسبها" الفيلم من الشنطة الحريمي في شقة زبون الفطير، هيئة الجسد تحت غطاء السرير، صوت التأوهات، بيع سائق التوكتوك لزبائنه الجدد العوازل الطبية، ثم الرقم الذي يطلبه سائق التوك توك نظير التوصيل (200) جنيه، كل هذه الأمور تنجح في خداع المشاهد الذي يفاجأ بالنكتة المأساوية في حوار طيار التوكتوك عندما قال: "200 جنيه ما ينقصوش مليم بدل ما اغُزهالك، نزلي الفلوس في السبت احطها لك فيه".

بعد هذه الجملة نفاجأ أن كل هؤلاء كانوا يمارسون الجنس مع عروسة نايلون على شكل فتاة عارية! عادة سرية.. علنية!لا يمكننا الحديث عن حب تيك آواي في زمن الكولّة، لأن ما حدث لم يكن حباً إنما حالة أسوأ من (العادة السرية) التي تعتمد فيها على نفسك مدركا مدى وحدتك وحاجتك، أما صنع حالة الانسجام بعروسة نايلون (منفوخة) وأصوات تأوهات على شريط كاسيت لا يبرره إلا سطل إدمان الكولّة.

الفيلم القصير نجح بأماكن التصوير العشوائية، حركة الكاميرا وتقطيع اللقطات، مثلا حركة العروسة البطيئة في المشهد من أسفل لأعلى لاستعراض جسد منفوخ وبلا وجه، الزووم على فم البطل وهو ينزع البلف بأسنانه، وعلى مستوى السيناريو الموزع جيدا بين الحوار والنص البصري أو الصمت الدال، الجمل قصيرة معبرة عن الحالة، فمثلا البطل لا يرضى عن عمله، فنسمع بدلا من رنين الموبايل جملة (هناك شخص تافة يتصل بك) لنعرف أن صاحب المحل يطلبه لتوصيل الفطير.

يبدو الفيلم بما يضمه من إيحاءات جنسية صادما لذوي الأذواق المتحفظة ودعاة السينما النظيفة، وهي إيحاءات تجاوزت حدود التلميح إلى التصريح في مشهد لكلبين يتضاجعان استخدمه المخرج مرتين، الأولى في بداية الفيلم للتلميح بما يحدث في التوك توك الذي يواصل الاهتزاز أثناء نوم البطل على سطحه، لم يكن المشهد في محله لأن الجارة خرجت تزعق بالصوت الحياني "ألحق العيال ولاد الكلب ماسكين عروسة في التوك توك بيسخمطوها"!

فالمشاهد عرف من الحوار ما يحدث داخل العربة دون الحاجة للكلبين، والثانية عندما خرج الجار مدافعا عن شرف المكان – على طريقة الأفلام العربي القديمة - "نجستوا المكان يا ولاد الكلب" ملقيا حجر قاصدا به سائق التوك توك لكنه يصيب الكلاب المتضاجعة، فكان مشهد طريفا وفي محله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7yana.yoo7.com
gege mosa
سيدة المنتدى الاولى
سيدة المنتدى الاولى
avatar

عدد المساهمات : 657
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 09/12/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: الحب فى زمن الكوله    الخميس يناير 06, 2011 7:27 pm

نو كومنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحب فى زمن الكوله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جد و حب و ضحك و لعب :: الحب-
انتقل الى: